التخطي إلى المحتوى

شهد سعر الدولار تراجع أمام الجنيه المصري خلال الشهر الجاري، ونزل لأدنى مستوى له لنحو 34 شهرًا، وذلك مع تحسن التدفقات النقدية، وارتفاع الاحتياطي النقدي الأجنبي لدى البنك المركزي المصري، حيث وصل لأعلى مستوى له على الإطلاق، وسجل نحو 45 مليار دولار أمريكي.

وشهد الدولار الأمريكي تسارع في وتيرة تراجعه أمام الجنيه، حيث فقد الدولار الأمريكي أكثر من 158 قرش منذ مطلع العام الجاري، ويعود ذلك إلى الكثير من الأسباب الرئيسية، منها ارتفاع أرصدة مصر من الاحتياطي النقدي الأجنبي، حيث سجل أعلى مستوى له على مر التاريخ ليسجل أكثر من 45 مليار دولار، بالإضافة إلى زيادة التدفقات النقدية، وتحسين موارد النقد الأجنبي مع زيادة السياحة، وتحويلات المصريين العاملين بالخارج.

يذكر أن سعر الصرف في البنوك المصرية يتم وفقًا لآلية العرض والطلب، وأنه كلما زاد المعروض الدولاري وتراجع الطلب عليه كلما انخفض سعر الدولار.

جديرًا بالذكر، أن الدولار الأمريكي سجل في مطلع يناير نحو 17.78 جنيه للشراء، و17.88 جنيه للبيع، ليسجل 16.2 جنيه للشراء، و16.3 جنيه للبيع وفقًا لآخر بيانات من البنك المركزي المصري عبر الموقع الرسمي له.

The post تعرف على الأسباب التي تؤدي إلى تحسن الجنيه المصري أمام الدولار appeared first on عرب نيوز.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *